Site hosted by Angelfire.com: Build your free website today!
 

 

 

أنـــــــواع السفــــــن

جالبـوت



من السفن المستخدمة في دولة الإمارات ، تصنع محلياً ، وكثيراً ما تستعمل في رحلات الغوص والبحث عن اللؤلؤ ، كما تستخدم في الأسفار ونقل البضائع وصيد السمك في الأعماق البعيدة .

يتراوح طول (الجالبوت) ما بين 20-30 قدماً ، كما تبلغ حمولته من 15-60 طناً ، ويقال أن أصل تسمية (جالبوت) كلمة إنجليزية تعني قارب النزهة ، وتروى بعض الكتب أن الكلمة مشتقة من اسم المركب البرتغالي (جالبوتا) ، وبعضهم يذكر أن الكلمة مشتقة من اسم السفينة الهولندية (دالي بوت ) ، وقد ذكر الرحالة (ابن جبير ) أنه سافر في إحدى رحلاته عام 1183م على ظهر هذه السفينة قائلاً : (ركبنا الجلبة للعبور إلى جدة
(

السـبنوك



يصنع محلياً ويستخدم في أسفار الغوص وصيد السمك ، ويبلغ طوله حوالي (60) قدماً ، وتتراوح حمولته ما بين 25-60 طناً ، ويقال أن السنبوك في الأصل يعتبر من سـفن المصريين القدماء ، وهناك قول بأن أصل التسمية فارسية .

وأشار الرحالة (ابن بطوطة ) في إحدى رحلاته قائلاً : (ركبنا من ساحل البصرة في صنبوق – وهو القارب الصغير- إلى الأبلة ، وبينها وبين البصرة عشرة أميال .

الشــــوعى



سـفينة تصنع محلياً وتستخدم في أسفار الغوص وصيد السمك ، يتراوح طولها ما بين 40-60 قدماً ، وقد دخلت هذه التسمية في دولة الأمارات أواخر الستينات ويطل عليها أحياناً (اللنج) وهذا النوع من السفن هو الشائع في الدولة في الوقت الحاضر وبنفس التسمية .

بتيـل



من أقدم سفن الغوص ، تتراوح حمولتها بين 20-50 طناً ، يقال أن سبب تسميتها يعود إلى أسـرة هندية تسمى (باتيل) من مدينة (كلكتا ) بالهنـد .

الصمعـا



سفينة تشبه الجالبوت ، إلا أنها تختلف عنه في السعة والعمق ، فهي في حجم الوسط بين الجالبوت والبكارة ، وهي من أقدم سـفن الغوص في الإمارات .

بكَـارة (بقـارة)



من سـفن الغوص القديمة ، تتراوح حمولتها بين 10-30 طنـاً ، ويرجع سبب تسميتها إلى قبيلة (البقارة) السوادنية على ساحل البحر الأحمر .

هذا وهناك سفن وقوارب صغيرة تستخدم للتنقل السريع بين السفن الكبيرة والأخوار والشواطئ داخل الإمارات ، يطلق عليها الأهالي تسميات مختلفة مثل : (الشاحوف- الماشوة – الهورى – العاملة ) وهذه السفن غالباً ما تستخدم للغوص في مسافات قريبة من الشاطئ ، وأحياناً يتنقل بها الطواويش بين سفن الغوص الكبيرة وهي في مواقـع الصيد .

وجميع السفن التي ذكرت آنفـاً كانت تعتمد في قوة اندفاعها على الشراع والمجداف ، لذلك فان السفن الكبيرة منها تستخدم مجموعة من المجاديف يمكن يصل بعدد البحارة الذين على ظهر السفينة ، وأحياناً أكثر من شراع ، ولذلك كان عرب الخليج هم أول من استخدم الشراع المثلث في عالم الملاحة والبحار .

 

 

 

© 2007  All Rights Reserved.